الرئيسية / مجتمع / هذه حقيقة اختفاء الدراجين المغربيين على الحدود بين بوركينا فاسو والنيجر

هذه حقيقة اختفاء الدراجين المغربيين على الحدود بين بوركينا فاسو والنيجر

بفضل  التنسيق الأمني بين المصالح الاستخباراتية المغربية ونظيرتها النيجرية، تم بالتوصل إلى الدراجين المغربيين اللذان اختفيا، منذ أبريل الماضي، على الحدود بين بوركينا فاسو والنيجر.
وأسفر التعاون الأمني بين الأجهزة الاستخباراتية المغربية والنيجيرية عن إطلاق سراح الدراجين المغربيين عبد الرحمن السرحاني وإدريس فاتحي، أمس السبت (13 ماي)، واللذان تم اختطافهما بداية شهر أبريل الماضي، من طرف عناصر مسلحة بمنطقة صحراوية على مستوى الحدود بين بوركينا فاسو والنيجر.

وحسب  مصدر أمني أن التنسيق بين السلطات الأمنية المغربية ونظيرتها النيجيرية، والذي دام أربعة أسابيع، مكن من الاهتداء إلى مكان احتجاز الرهينتين وتحريرهما بأمان.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم إخضاع المعنيين بالأمر للفحوصات الطبية اللازمة من أجل الاطمئنان على وضعهما الصحي.

ويوجد الدراجان المغربيان عبد الرحمن السرحاني (65 عاما، هو أستاذ متقاعد لمادة التربية الإسلامية)، وإدريس فاتحي (تاجر 37 سنة)، حاليا في نيامي بالنيجر، وذلك في انتظار الشروع في ترحيلهما إلى المغرب.

وكان الدراجان المغربيان قد غادر المغرب في 19 يناير الماضي، حيث اجتازا معبر الكركرات جنوب المملكة بدراجتيهما نحو موريتانيا، ومن هناك في اتجاه دول إفريقية أخرى

حول admin

Avatar of admin

شاهد أيضاً

إليكم أهم المسؤولين القضائيين اللي وافق سيدنا على تعيينهم  والعدد ديالهوم واصل لـ29 مسؤول قضائي.

خبر اليوم نشر المجلس الأعلى للسلطة القضائية، رسميا،  الإثنين لائحة التعيينات الجديدة في صفوف مسؤولين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *